¾ بلد متعلم عليها PDF ✓ بلد


بلد متعلم عليها ➹ [Read] ➵ بلد متعلم عليها By مصطفى شهيب ➼ – Buyprobolan50.co.uk Popular Books, بلد متعلم عليها author مصطفى شهيب This is very good and becomes the main topic to read, the readers are very takjup and always take inspiration from the contents o Popular books, بلد متعلم عليها author مصطفى شهيب This is very بلد متعلم eBook è good and becomes the main topic to read, the readers are very takjup and always take inspiration from the contents of the book بلد متعلم عليها, essay by مصطفى شهيب Is now on our website and you can download it by register what are you waiting for? Please read and make a refission for you.


10 thoughts on “بلد متعلم عليها

  1. ياسمين ثابت ياسمين ثابت says:

    اول مرة احس بمعنى اني عاوزة ادي للكتاب نجوم بالسالب وحرام اديله حتى نجمة
    بدون شك ده اسوء كتاب قرأته في حياتي كلها
    بل واسوء تفكير عرضه علي انسان
    الكتاب ده فكرني باللي مسك وردة جميلة ورماها في وسخ وزبالة
    لان في بعض الكلام اللي قاله انا كنت باقوله لكن لما قريت الاسلوب الفج اللي بيتكلم بيه كنت عاوزة اقوله تغور النصيحة والله لو بالطريقة دي
    فعلا لما قريت الكتاب حسيت انه مش واحد زي صحبك بيدردش معاك لا ده واحد بصق في وشك
    مع اني ضد اني اكتب راي سلبي في كتاب بس الحقيقة انا لاول واخر مرة ان شاء الله في حياتي اوجه كلامي للكاتب نفسه
    انت بجد مش عايش في بلدنا ولا بتتكلم عنها انت عايش في مزبلة
    ومحيط نفسك بشوية ناس زببالة سوءا من الشباب او من البنات اللي كل صفحة تقول صحبتي فلانة صحبتي علانة ازاي معرفش انت واضح انك مصاحب نوعية من ازبل نوعيات مصر
    وبعدين ايه كل شوية عملت احصائية من 60 شاب طب انا عملت احصائية من 100 واحد واكتر اثبتولي ان كل ما في كتابك لا اساس له من الصحة وانه من اسوء الكتب

    كمان واضح ان في بنت افسدتك وزعلتك اوي وخليتك تكتب بهذا الاسلوب البشع عن البنات تصفهم بما ليس فيهم والاسوء كمان انك بتبرر للرجالة قذارات لا حصر لها
    بتبرر لهم الفرجة على الجنس والتحرش والصياعة وكمان النوم مع خطيباتهم والتخلي عنهم
    ولا تبرر للبنت اي شئ ولا حتى شفع لها قلة الزواج في المجتمع
    راي مجحف وبشع ولا اساس له من الصحة بجد انا اتصدمت مش من آراء الكتاب وانما من ان في بني ادم بيفكر بالشكل ده
    ولو في نوعية من الرجالة بتفكر كدة فيشرفني اني اموت بدون زواج على اني اتجوز واحد من النوعية دي
    كلمة اخيرة للكاتب
    استنضف في معارفك واصدقاءك
    وفي افكار كتبك القادمة
    ده لو قريتلك تاني اصلا
    واسفة على هذا الريفيو لكن انت بجد تستاهل


  2. Sara Sara says:

    أنا هحاول أكون موضوعية جدًا و أنا بناقش الكتاب عشان ما أكرهش الناس في قرايته بس أديهم hint
    كدا على اللي هيواجهوه في الكتاب دا !

    لو انت تحت 13 سنة ما تقراش و إلا هتتقرف...

    و لو انت بتحب ما تقراش الآراء قبل القراءة ما تكملش ...

    و لو انت فاكر نفسك راجل محترم و ما تحتاجش تسمع آراء بنات و لا تمشي وراهم ما تقراش برضو ...

    أولاً الكاتب أثبت لي وجود الحلقة المفقودة التي يبحث عنها علماء النفس بين الإنسان المصري العتيق ذو الفكر البالي و الانسان المصري سليم الفكر المتطور
    بمعنى إنه خلطبيطة من هذا و ذاك ... فأنت لا تدري هل هو مع تحرير المرأة أم مع إحباطها و ربطها بالمنزل ؟
    هل هو سي السيد أم الانسان المتحضر الذي يعامل المرأة ككيان و ليس كسلعة ؟

    ثانيًا الغلاف لا يتفق مع ما بداخله ، فلم يتحدث المؤلف عن فلسطين أبدًا (باستثناء الشال الفلسطيني الذي ارتداه في ميدان التحرير) و لم يتحدث عن الفيسبوك بذلك الحجم الذي أخذته الراية الكبيرة على الغلاف
    و ربما يعبر الغلاف عن التناقض في نفسية الفتيات..و لكنني أرى أن هذا التناقض في الفتيان أيضًا !

    ثالثًا ، المؤلف متحامل جدًا على المرأة و أشعر به يصفها على أنها مشكلة المجتمع و مصيبة المصايب و كل ما تبعد عنها يبقى أحسن ... ومطلع الرجالة ملايكة و مغلوبين على أمرهم يا عيني !
    و المؤلف بشكل عام لا يرضى عن أي شيء في أي شيء...هو فقط مجرد مثال للتهريج و التريقة بدون هدف أو حل و لو حتى رمزي !

    رابعًا ، هناك بعض المقالات الجميلة خاصة الأخيرة منها مثل (الدماغ فيها إيه؟) و (هو إحنا بوشين؟) و (الحب على طريقة تامر حسني) .

    خامسًا ، العنوان يشد جدًا جدًا ! و لكن للأسف لم يجمع كل شيء أسفله !كان المفروض يكتب (متعلم علينا) أو (شباب متعلم عليه)لكن كلمة بلد!!! واسعة منك دي

    سادسًا ، كنت قرأت آراء البعض في الكتاب بين مؤيد و معارض و رجحت رأي المؤيد و قلت لأ ! أكيد الكتاب حلو بس الناس مش واخدة بالها بس للأسف بعد القراءة معجبنيش =(

    و الحمدلله إنني قرأته بعد الثورة و إلا كنت فقدت الأمل في شبابنا الجميل !!


  3. أميــــرة أميــــرة says:

    نادمة على إضاعة أربع ساعات من عمري في قراءة هذا الكتاب !

    شرعت في قراءة هذا الكتاب - مشّوها كتاب - آملة في بعض التسرية عن نفسي ، لكنّي لم أتخيل يوما أن أرى كتابا يباع في المكتبات ولا حديث له إلا عن الفتيات وتحديدا جسدهن وطريقتهن في إرتداء الملابس ! بل لم يتوان الكاتب في أن يجمع لنا أمثال من الصين وأبحاث من أمريكا ومقولات من الهند ليثبت لنا بديهيات مثل أن الرجل جنسي والمرأة عاطفية !!!

    أحد فصول الكتاب يُدعى هو إحنا بوشين؟؟ ويحكي عن تناقض شخصياتنا جميعا ، ولكن نسي الكاتب نفسه ! فلقد وصف حملات بعض الفتيات لوقف المعاكسات من الشباب بأنها فضا فضا بينما لم يقل لنا بماذا يصف حملته هو التي أسماها حملة لتوسيع بنطلونات البنات وأفرد للشُكر فيها صفحات وصفحات !!!
    وإحقاقا للحق فقد أورد فصلا واحدا لنقد موضة تسقيط البنطلونات عند الشباب ... كتّر خيرك !

    وتلخصيا لكل المتناقضات التي حاول وصفها في كتابه ، ففي رأيي سبب الأزمة بين الشباب والفتيات هو أن لا أحد منهما يفهم - أو يحاول أن يفهم - الطرف الآخر !
    يطلب الشاب من فتاته الشئ ونقيضه ! يحبها أن تكون كموديلات الكليبات ولكن له وحده .. يحبها أن تكون جميلة جدا ولكن مؤدبة ! .. يحبها أن تكون رقيقة ومدللة ولكن ليست تافهة ! .. يفضلها قوية مع غيره ولكن ليست مسترجلة !



  4. Ahmed Abdel-Maksoud Ahmed Abdel-Maksoud says:

    غير مفيد على الاطلاق ولم يقدم شىء جديد ,فقط مزيد من الحكايات عن اللبس والمعاكسات والبنات وتجربة الكاتب الرهيبة مع جروبات الفيس بوك التى استحقت منه أن يتحفنا بهذا الكتاب ,ناهيك عن تلك الاحصائيات البلهاء التى اجراها بنقسه وتلك الأستعارات لأقوال كتاب وعلماء فى محاولة يائسة من الكاتب لدعم ارائه بأقوال لم اجدها ذات مغزى حقيقى

    اذا اضفت لهذا كله صورة الغلاف المقيته ,فلاشك انك ستحمد الله كثيرا على وجود مثل تلك الكتب على النت مما يكفلك عناء شرائها وانفاق مالك فيما لا يجدى ولايفيد


  5. AhmEd ElsayEd AhmEd ElsayEd says:


    حقيقية أحنا بلد متعلم عليها
    بغض النظر إن دا مش كتاب أصلا
    الكلام دا ممكن يتكتب فى مدونة فيسبوك تويتر
    يا جماعة مش كدا والله عيب دا مش أدب دى قلة أدب
    وعجبنى أنه كاتب مقالة عن التناقض اللى هو نفسه وقع فيه طوال كتابة الشيء دا
    لا وشوف المصيبة الغلاف تصميم أحمد مراد
    النجمة دى علشان كان بيشتم تامر حسنى بس :D


  6. منى عبده منى عبده says:

    بلد متعلم عليها كتاب مش حلو وفي نفس الوقت مش وحش
    الكاتب حاول يتناول الظواهر السلبية المنتشرة في مصر والمشاكل اللي ظهرت في الفترة الاخيرة ونظرة الشباب للبنات على مختلف الاوجه
    لكن رغم كل ده بصراحة مش حبيت الكتاب بسبب كذا حاجة أولاً اللغة العامية المستخدمة اللي صنفها على انها شبابيه تاني حاجة انه في 90% من الكتاب ركز على البنات وكأنهم الشغل الشاغل حالياً لأي مصري تالت حاجة الاسلوب المفترض ان الكتاب مصنف على انه ساخر بس في قراءتي للكتاب مش حسيت بكده خالص
    بصراحة حسيت ان الكتاب عبارة عن واحد عمل اكونت على الفيس بوك وبيقول عن كل السلبيات اللي بيشوفها في المجتمع المصري الحالي وأظن ان الكل متفق على ان السلبيات دي موجودة فعلاً والكل
    لاحظها يعني الكتاب مش قدم حاجة جديدة على القاريء
    يعني لو كان اكتفى بمدونة يقول فيها كل اللي نفسه فيه كان أحسن
    بصراحة كويس عليه نجمتين


  7. مصطفي سليمان مصطفي سليمان says:

    احم احم
    مشكلتي مع الكتاب شئ بكره ف الدينا كلها
    النصحية الاجبارية
    والارشادات
    وبيوجه القأري
    حاولت جاهدا اني اكمله بس
    لاقيت الكلام صعب قوي
    وبالذات ف موضوع اللبس
    والمعاكسات
    وجروبات الفيس
    الفكرة لطيفة يمكن
    كان محتاج يشتغل عليها
    لان فكرة الكتاب مش نوت علي الفيس بوك مختلف تماما
    ههحاول اقراء الكتاب التاني ليه
    يمكن


  8. Mervat Eissa Mervat Eissa says:

    طبعا الكتاب ده 99% من البنات هاجوا وماجوا لما قروه...بس حالة الغضب دي لسبب نفسي بحت!! هو ان مصطفي شهيب عري او كشف الحقيقة..واحنا دايما بنكره اللي يكشف اسرارنا !!
    للاسف خلي الكلام من نوعية انا مظهري ده عشان نفسي..ولاب لا ب لاب....وتقرالك تلات جرايد و تتفلسف كانها معاها 10 دكتوراه في الفلسفة والمنطق!! طبعا لازم تغضب لما ييجي واحد يقولها م الاخر انتي بتلبسي و تختاري اشيك اللبس و - وميمنعش انه يظهر جمالك وجسمك- وتقعدي بالساعات قدام المراية تحطي اغلي انواع المكياج عشان تبقي حلوة في عيون الاخرين! تشوفي الاعجاب في عينيهم بس بشرط..ممنوع مد الايد او التلفظ بكلمات جارحة!! من باب بص بس في الخباثة كده!! و لو واحد خالف الشرط ده وقعته سودة ...تعملك مظاهرة و علي التحرش و الحيوانية و عايزين قانون اعدام المتحرش!!
    والكاتب لم يعفي الشباب من جريمة التحرش او مسئوليته بس هو تعامل مع الموضوع كعرض وليس المرض..علينا ان نعالج المرض الاصلي! اعتقد ده منتهي العقل
    كلامه عن تامر حسني..عنده حق!! هذا التامر التافه اصبح حديث بنات - وولاد- علي ايه؟؟؟ ده اخره مراهقين من من 11 الي 16 سنة
    ونماذج البنات الاخري اللي قدمها ..البنات الدونجوان..المسترجلين..السطحيين! اه- وبالذات السطحيين دي- ماهم موجودين فعلا!! عندك مثلا السطحية...كام بنت بتهتم بالقراية؟؟ كام بنت ممكن تدخل في نقاش جاد و محترم تطلع منه مستفيد؟؟ كام بنت بتهتم بالثقافة زي اهتمامها بالاغاني و الفسح و اللبس ؟؟؟؟ ويرجعوا يقولولك خرس زوجي!! يا هانم ما هو هيكلمك في ايه وانتي اخر حدود عقلك شغلك ..دراستك..والتلفزيون!!!
    الكتاب ممكن يكون اوفر بعض الاوقات ..اللغة عامية...لكنه صادق! وانا يهمني صدق الكتاب قبل اي شئ....اي بنت هتقري الكتاب تحرري من القالب و الاكليشيهات النسائية و التفلسف ..وبجد حاولي تستفادي من النصايح اللي اوقات كتير نصايح غير مباشرة لكن مهمة!


  9. مُّنِيْر مُّنِيْر says:

    كتاب ندمت أنى أضعت وقتى فى قرأته
    الكتاب تناول قضية مجتمعية هامة لكنه ناقشها باكبر قدر ممكن من التفاهة والجهل والتعميم
    مؤلف سطحى فاهم انه أديب ساخر لكن للأسف اللى بيكتبه ينفع ايفيهات الافلام اللى بينتقهدها

    المشكلة ان انت فى الاخر مش فاهم هو عايز ايه برضه ياعنى المفترض بعد ماخلص ايه اللى أستفدته
    ده غير كم التناقض الغريب فى كلامه

    فعلاً الكتاب ده فكرنى بمقولة أحمد خالد توفيق حالة من حالات الاستمناء الفكرى


  10. AHMED ADEL AHMED ADEL says:

    #خالتي_بتكتب_أحسن_من_كده
    ..الكاتب قال بلسانه في المقدمه .. أن لو الكتاب معجبكش ارميه في الزبالة..
    بس للأسف الكتاب عندي كان
    PDF!
    فمعرفتش اعمل فيه ايه؟؟!!

    مجددا ألتقي مع رجل مصاب بنقص في هرموناته, غير واثق من رجولته.
    لكن بالطبع -في كل صفحة- سيحاول أن يغويك برأيه.. لكن حمدا للرب, أنا عندي مناعة ضد التفاهة!!!


Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *